الرئيسية / المنتخب التونسي / الألعاب الأولمبية / الدورة الترشيحية للأولمبياد2016: لقاء صحفي مع حافظ الزوابي و محمد علي الصغير.
TQO

الدورة الترشيحية للأولمبياد2016: لقاء صحفي مع حافظ الزوابي و محمد علي الصغير.

حلّق يوم الإثنين نسور قرطاج الى ألمانيا لإتمام تحضيراتهم للدورة الترشيحية لأولمبياد “ريو2016” و الّتي ستقام ببلونيا من 8 الى 10 أفريل. تسعى تونس من خلال هذه الدورة الى الترشح للأولمبياد للمرة الرابعة في تاريخها بعد مشاركتها في سنة 1972،2000 و 2012. و لنيل الترشح ،ستواجه ثلاث منتخبات هي بولونيا البلد المضيّف و مقدونيا و الشيلي،و سيكون التأهل من نصبب منتخبين فقط. بعد ثلاثة أسابيع من التحضيرات و التربصات في نابل،يطير المنتخب الى المانيا لإتمام تحضيراته و يخوض يوم الثلاثاء مباراة ودّيّة ضد فريق غوميرسباخ الألماني على الساعة 18:00.

بعد ذلك يتحوّل الى بولونيا (غدانسك) للإتئام بقاعة “إيرغو آرينا” و هناك سيخوض مباراته الأولى أمام الشيلي يوم الجمعة(17:00)تليها مباراة مع مقدونيا يوم السبت و يواجه يوم الأحد منتخب بولونيا. فريق Handball.tn قام بمُحاورة الإطار الفني للمنتخب ،السيد حافظ الزوابي و السيد محمد علي الصغير إضافة الى قائد الفريق مروان مڨايز الّذين رحّبوا باللّقاء و أفادونا بالإجابات التالية.

حوار صحفي مع مدرّب المنتخب حافظ الزوابي:

كيف كانت تحضيرات المنتخب التونسي؟

نحن الآن في المرحلة الأخيرة من تحضيراتنا.لقد استأنفنا تحضيراتنا منذ 14 مارس بثلاث تربّصات بنابل حيث شارك 15 لاعبا محليّا. عصام تاج التحق بنا الأسبوع الفارط كما التحق بنا مؤخّرا اللاعب وائل جلّوز لمرافقتنا الى ألمانيا ، سنقضي ثلاثة أيام نضع فيها اللّمسات الأخيرة للتحضيرات و نخوض مباراة ودية ضدّ فريق غومرسباخ.

هل كانت الظروف صعبة في المنتخب حين تسلّمت مهامّ التدريب إضافة الى ضيق الوقت؟

من المعروف أن الفدرالية العالمية لكرة اليد لا تمنح سوى أسبوعا واحدا للتحضير للدورة الترشيحية. اما الجامعة التونسية فقد مكنتنا من ثلاثة أسابيع من رزنامتها نظرا لتحكمها في البطولة الوطنية. ومن المؤكّد ان العقوبات الصادرة عن الفدرالية العالمية و الأحداث الأخيرة عقّدت الأمور ،و لكنني قبلت بهذه المسؤولية ،فهو واجب عليّ،و انا أعرف جيّدا اللاعبين اللّذين دربت معظمهم في النوادي أو في منتخب الأواسط،و لذلك تمّ اختباري في الحقيقة. 

العقوبات حرمتنا من خيرة حراس المرمى لدينا،هل سيؤثر ذلك على الخطوط الخلفية للمنتخب؟

مروان مڨايز من أفضل الحراس و تتوفر فيه مواصفات القائد في الفريق. و بالرغم من مروره بفترة صعبة و لم يكن في أحين حالاته الا انه يبقى من خيرة الحراس و صاحب خبرة طويلة. كما نعوّل ايضا على مكرم الميساوي ،حارس مرمى يمتلك خبرة كبيرة و في اوج عطاءه هذا الموسم على غرار الموسم الماضي و يحضى بمكانه داخل المنتخب.

ما الدور الّذي سيلعبه عصام تاج داخل الفريق؟

لقد طالبت مرارا بإعادة تاج الى المنتخب،فهو لاعب يتميز بمؤهلات عالية و قدرة جسدية المنتخب في حاجة اليها.انه قائد و مرجع بالنسبة لبقية اللاعبين كمروان مڨايز. و نحن في حاجة الى مرجع داخل المنتخب .انا لا ارى داعيا لانتظار سنة 2020 او 2022 في حين اننا نملك حاليا لاعبين ممتازين على غرار أيمن حمّاد الّذي سيعود علينا بالنفع على مستوى الدفاع و الهجوم معا.

هل ستكون خطة 0:6 او 1:5 ناجعة امام مقدونيا و بولونيا؟ خاصة و انها لم تنجح خلال الگان و لقينا صعوبات في تجسيد لعبة الكرّ و الفرّ؟

يتميز لاعبونا ببنية جسدية و مؤهلات ضرورية في مثل هذا النوع من الدفاعات و منهم الجيلاني معرّف و أسامة حسني و السوسي الّذي سيحل مكان سليم الهدوي الّذي خيّر فسح المجال للاعبين الشبّان. و من أجل ضمان مستوى عال من اللعب علينا ان نكون ناجحين في الدفاع كما في الهجوم و المراوحة بينهما و اعتقد ان السوسي سيكون له دور في ذلك خاصة و انه من صانعي الألعاب. 

برأيكم ما هو أفضل سيناريو للمنتخب التونسي؟

أن ننتصر على الشيلي ،و تنهزم مقدونيا أمام بولونيا. بالإضافة الى أن لقاءنا مع مقدونيا سيكون مصيريا في الترشح. 

ما هي حظوظنا ،و بماذا تعِدُنا؟

كما تعلمون لا توجد وعود في مجال الرياضة.الترشح ليس بصعب المنال،و نملك حظوظا وافرة للتأهل للأولمبياد،اللاعبون متحمّسون جدا ،و جاهزون على المستوى النفسي و البدني،بعون الله سننجح. 

حوار صحفي مع المدرب الوطني محمد علي الصغير. 

لقد قبلتم بالاندماج في الإطار الفني و مساندة حافظ الزوابي في الدورة الترشيحية.كيف كانت التحضيرات و ما هي حظوظنا؟

شيء طبيعي ان أقبل ،فهذه مهمة وطنية و واجب ،كما انني مدرب الأواسط لذلك لم اتردّد في الإجابة و وافقت حين تمّ دعوتي أخيرا. بالرغم من ضيق الوقت للتحضيرات الا ان لاعبينا متحمّسون و جاهزون.بعض اللاعبين حالفهم الحظ في حضور الالعاب الاولمبية في لندن و هم يعلمون ان هذا شيئ مميز. لا تتوفر العديد من الفرص للاعب لكي يشارك في مثل هذه المحافل الدولية و ان يعيش تجربة مماثلة في مسيرته لذلك فهم متحفّزون جدا لعيش هذه المغامرة و تمثيل تونس في البرازيل. التغييرات لم تكن جذرية داخل الفريق،لقد بقي على حاله تقريبا باستثناء دعوة حافظ الزوابي لبعض اللاعبين . نملك حظوظا وافرة للترشّح و الفريق الّذي يتحلّى بالجاهزية النفسية و البدنية قادر على ضمان تذكرة للأولمبياد. 

لماذا نستعين بكفاءاتنا التونسية الا في الأزمات؟

لدينا مدربون جيّدون في تونس، لو نظرنا الى البطولة القطرية لوجدنا أغلب مدربي الفرق هناك من التونسيين. لقد استسلمنا هذه المرة للمحاولة،لقد باتت الاستعانة بالخبرات الأجنبية شيئا سهلا و ممكنا الى درجة اننا نسينا ان أغلب الأسماء الكبيرة الّتي تشعً الآن في العالم العربي و على المستوى الدولي تكوّنوا على أيدي مدربين تونسيين. 
اتمنى ان يثق مسؤولونا في الخبرات التونسية في المستقبل .

شاهد أيضاً

germany2019

مونديال 2019 : قائمة ال18 لاعبا للمنتخب التونسي

اعلنت الجامعة التونسية لكرة اليد اليوم الاثنين عن قائمة ال18 لاعبا الذين سيشاركون في المونديال …